نظمت وزارة التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا ورشة عمل عن اتفاق باريس للتغيرات المناخية، ووثيقة المساهمة الوطنية بالتنسيق مع وزارة الصحة والبيئة.وتضمنت الورشة مناقشة مشكلة الانبعاثات الغازية وتأثيراتها العالمية من ارتفاع معدلات درجات الحرارة والاحتباس الحراري وانكماش الأنهار وظهور الأعاصير، وما ينجم عن ذلك من آثار بيئية على العديد من دول العالم وبضمنها العراق الذي يعاني من تغيرات في النظام البيئي في الاهوار.وناقشت الورشة اهمية اتفاق باريس بالنسبة للعراق الذي سيستمر في رفع انبعاثاته لغاية عام 2035 لكونها اقل من الحد المسموح به دولياً، ومن ثم فانه يقوم بخفضها بنسبة 1% فقط في حال استقرار الوضع الامني ورفع النسبة الى 13% شريطة حصوله على الدعم المالي الدولي لتحقيق ذلك.